الرئيسية / الاخبار / مقايضة القمح بالفواكه والخضراوات بين سورية وروسيا

مقايضة القمح بالفواكه والخضراوات بين سورية وروسيا

مدير هيئة الصادرات : 60% من قيمة الصفقة نقداً والباقي منتجات
كشف مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات المهدي الدالي أن الهيئة بصدد استكمال الدراسة حول مقايضة المنتجات السورية مع القمح الروسي.
وأوضح الدالي أن الخطوط الأساسية للدراسة تقوم على أساس دفع نقدي بنسبة 60% من قيمة الصفقة و40% تكون عبارة عن منتجات زراعية من حمضيات وفواكه إضافة إلى منتجات نسيجية ومنظفات، لافتاً إلى أن الجانب الروسي يعمل حالياً على تزويدنا بالمعايير والمواصفات المطلوبة للمنتجات التي سيتم المقايضة عليها، كما تعكف الهيئة حالياً على مخاطبة الجهات الحكومية والقطاع الخاص لتزويدها بقائمة بالمنشآت الصناعية المصنعة لهذه المنتجات، حيث يتم تنفيذ هذه الخطة ضمن العام الحالي.
وبين الدالي أن الهيئة خصصت ضمن خطة نشاطاتها للعام الحالي مبلغ 50 مليون ليرة للترويج والتسويق للمنتجات السورية، إضافة إلى مبلغ 50 مليون ليرة للترويج والتسويق للمنتجات السورية، ومبلغ 400 مليون ليرة سورية لإقامة المعارض الخارجية، حيث تم عقد اجتماع مع جميع الاتحادات الصناعية والتجارية والزراعية والحرفية والفلاحين والمصدرين لوضع خطة معارض مشتركة، يتم على أساسها إقامة معارض مشتركة تشمل المنتجات السورية كافة ويبدأ تطبيق هذه الخطة من خلال إقامة 4 معارض في إيران، مع توجيه من رئاسة الحكومة ووزارة الاقتصاد لتشجيع دخول البضائع السورية إلى إيران، وعليه ستتكفل الهيئة بنسبة 50% من تكاليف إقامة المعارض وستخصص هذه النسبة لمصلحة الاتحاد العام للحرفيين واتحاد الغرف الزراعية السورية، حيث يقع على عاتقهم تأمين المنتجات فقط، بينما الاتحادات الصناعية والتجارية والمصدرون يسهمون بالباقي حسبما تسجله من أصوات مشاركة، مشيراً إلى أن هذا العمل يتم بالتنسيق مع المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية، حيث ستقام المعارض في عدة مدن إيرانية حسب الأسواق والمنتجات المعروضة. وبالنسبة للتبادل التجاري مع العراق أشار الدالي إلى أنه نظراً للظروف الأمنية الحالية وصعوبة التنقل، يتم العمل على دعوة التجار العراقيين للتعرف إلى المنتجات السورية من خلال المعارض التي تقام في الداخل، وقريباً سيقام معرض خان الحرير في حلب، وفيه ستتكفل هيئة الصادرات بكل تكاليف الشحن الجوي لأي صفقة يبرمها تاجر عراقي على منتجات سورية، وذلك بهدف تشجيع التجار العراقيين على شراء المنتجات السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*